أطفال الأنابيب

أطفال الأنابيب

 

تعتبر السيدة البريطانية أودلوم أول من أجرى تقنية في عام ١٩٧٨م، وهي إحدى تقنيات الطبّ الحديثة التي وتستخدم في العديد من حالات العقم عند النساء والرجال، والمنتشرة بنطاق واسع جداً في جميع أنحاء العالم، فماذا تعني تقنية أطفال الأنابيب؟ ، ولماذا تستخدم؟ وهل لها آثار جانبية؟ فيما يلي إجابات لجميع هذه التساؤلات عن أطفال الأنابيب:

 

الحمل

 

هو انقطاع الدورة الشهرية لفترة مؤقتة وذلك بسبب تلقيح البويضة من قبل الحيوان المنوي أثناء الجماع. ليحدث بعد ذلك سلسلة من الانقسامات ليتكون جنينٍ واحدٍ أو أكثر داخل رحم الأم، وتعتبر هذة الفترة من بدء الإخصاب وتنتهي بعد تسعة أشهر.

 

 

مصطلح أطفال الأنابيب

 

وهي العملية التي يتم من خلالها أخذ البويضات المخصبة من المرأة في المختبر، وتلقيحها بالحيوان المنوي بواسطة أنبوب الاختبار، ليتم إعادتها في رحم الأم، وتمتدّ هذه العملية من يومين إلى خمسة أيام.

أسباب العقم

 

  • النساء:

 

هناك العديد من الأسباب التي تجعل المرأة غير قادرة على الحمل الطبيعي ومنها؛ بلوغ الأم سن الأربعين، أو انسداد في إحدى قنوات الرحم، أو الإصابة بمرض البطانية الرحمية، أو تجمّع السوائل في الرحم.

 

  • الرجال:

 

هناك العديد من الأسباب التي تسبب العقم لدى الرجال ومنها؛ وجود أجسام مضادّة للحيوانات المنوية، أو قلة في عدد الحيوانات المنوية، أو تشوّهات خلقية في هذه الحيوانات.

 

 

كيفية معرفة نتيجة أطفال الأنابيب

 

حيث تقوم الأم بإجراء فحوصات هرمونية للتأكد من ثبوت الحمل، ويكون ذلك بعد أسبوعين من إعادة الأجنة، ويتم التأكد من وجود الحمل عن طريق مشاهدته على السونار بعد أسبوع.

 

 

نسبة نجاح عملية أطفال الأنابيب

هناك العيد من العوامل التي تحدد نسبة نجاح هذه العملية ومن أبرزها:

 

  • سن المرأة:

إذ تزداد نسبة نجاح العملية كلما قل سن الأم.

 

السبب الرئيس لمشكلة العقم لدى الأم:

هناك مسببات للعقم تقلل من فرص الحمل عن طريق أطفال الأنابيب ومنها بطانة الرحم المهاجرة والأورام الليفية.

 

  • وجود حمل أو ولادة في السابق

إذ إن فرصة نجاح العملية تزداد في النساء الذين قاموا بإنجاب أطفال قبل حدوث العقم.

 

الآثار الجانبية لعملية أطفال الأنابيب

قد تحدث بعض الآثار الجانبية لهذه العملية ومنها:

التهابات في المناطق التناسليّة، أو آلام أسفل البطن، أو احتمالية ثقب الأمعاء أو المثانة، أو احتمالية الإصابة بنزيف في البطن.

 

 

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

Comments

This post currently has 2 تعليقان

اترك رد

Sidebar



%d مدونون معجبون بهذه: