ازالة الشعر

ازالة الشعر

تهدف عمليات ازالة الشعر بالليزر لمعالجة نمو الشعر الغير مرغوب فيه، لأسباب تجميلية، وخلال الاعوام الأخيرة، بدأ الرجال والنساء على حد سواء باللجوء لمثل هذه العمليات، سواء كانت هذه المناطق المرئية أو المخفية من الجسم .

آلية عمل ازالة الشعر بالليزر؟

تصيب اشعة الليزر خلايا الشعر تحت الجلد ، وتقتل بصيلات الشعر، وتعرقل أو توقف نمو الشعر الجديد في المنطقة المعرضة للاشعة وعادة لا يقوم إجراء إزالة الشعر بالليزر “بإزالة الشعر إلى الأبد”، على عكس ما يعتقده الكثيرون، فهو لا يضمن عدم نمو الشعر مجددا بشكل قطعي،معظم عمليات الليزر تساعد على تخفيف كمية الشعر الذي ينمو بشكل ملحوظ.

الاستعداد لإجراء عملية الليزر:

اولا- هنالك ضرورة لجلسة مسبقة مع خبير ازالة الشعر قبل إجراء العلاج بالليزر، حيث يتفق خبير الأمراض الجلدية مع المريض على المناطق التي ستخضع للعلاج، وفق نوعية الجلد، لون البشرة، لون الشعر وسُمكه، إضافة لرغبة الشخص نفسه.

ثانيا- يقوم الخبير بالتأكد من عدم وجود دواعي تمنع اجراء عملية ازالة الشعر بالليزر، كاضطراب الهرمونات وجفاف البشرة بسبب بعض أدوية علاج حب الشباب،حيث يقوم الخبير بإجراء اختبارات فحص الدم، وفحص مستويات الهورمونات في الدم (الكورتيزون ،التستوستيرون، الأستروجين) وفحص أداء الغدة الدرقية، حتى يتأكد من أن الشعر الزائد ليس نتيجة لارتفاع في مستويات هذه الهرمونات.

ثالثا- يجب حلق الشعر في المنطقة المراد علاجها بالليزر و إزالته منها (دون استخدام وسائل إزالة الشعر مثل النتف، الشمع، الخيط).

بدء العملية وإجراءات سيرها:

يقوم الخبير بدهن جلد المنطقة المراد علاجها بمخدر موضعي، خاصة في المناطق الحساسة مثل:الوجه،الظهر،الصدر، الإبطين والعانة.

في المرحلة التالية، يقوم الخبير بتمرير جهاز الليزر على سطح الجلد في المنطقة المطلوبة.

يصيب شعاع الليزر الجلد يخترقه حتى يصل الى بصيلة الشعر وتؤدي الحرارة الناتجة عن شعاع الليزر لتلف البصيلات.

مع ان جلسة ازالة الشعر بالليزر لا تستغرق أكثر عدة دقائق فقط، الا ان هنالك حاجة لإجراء عدة جلسات من أجل إزالة غالبية الشعر الموجود في المنطقة حسب  سمك الشعر وكثافته.

علامات تظهر عند ازالة الشعر:

  1. – احمرار الجلد
  2. – حساسية للّمس
  3. – التورّمات
  4. – الحساسية لضوء الشمس، لهذا يستحسن تجنب التعرض لأشعة الشمس خلال الأيام الأولى من العملية، او دهن مرهم واق من أشعة الشمس.
  5. من أجل الحصول على نتائج ملموسة وملحوظة، لا بد من تكرار جلسات العلاج اكثر من مرة.
  6. من الممكن أن يستغرق العلاج فترة تتراوح بين عدة أسابيع حتى عدة أشهر

مخاطر العملية:

 



 

الندوب:

العامل الوراثي هو العامل الرئيسي في عملية التعافي والشفاء،وغيرها من العوامل المتعلقة بسطح الجلد (مثل الوشم الذي يسبب كثيرا من الندوب نتيجة للعلاج)،لكن معظم هذه الندوب تتلاشى مع مرور الوقت.

الإصابات جلدية :

 تقشر الجلد، ظهور بثور تحسسية على الجلد، حروق في الجلد، بالإضافة لفرط التصبغ (ظهور بقع بنية اللون).

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

Comments

This post currently has one response

اترك رد

Sidebar



%d مدونون معجبون بهذه: