اعراض الحمل

اعراض الحمل

 

سنتطرق في هذا المقال إلى تعريف الحمل ,و اعراض الحمل مثل: غياب دورة الحيض وانقطاعها وآلام البطن وألم أسفل الظهر والنوم وكبر حجم الصدر والدوار وشرح مبسط لها مما يساعد الأمهات على فهم الموضوع بشكل جيد.

 

الحمل

 

هو انقطاع الدورة الشهرية لفترة مؤقتة وذلك بسبب تلقيح البويضة من قبل الحيوان المنوي أثناء الجماع. ليحدث بعد ذلك سلسلة من الانقسامات ليتكون جنينٍ واحدٍ أو أكثر داخل رحم الأم، وتعتبر هذة الفترة من بدء الإخصاب وتنتهي بعد تسعة أشهر.

 

 

إن التقلبات و التغيرات التي تحدث لجسم المرأة الحامل والتي تشير إلى حدوثه فعلا، لا تعطي دليلا قطعيا على حدوثه.

 

إذ تختلف أعراض الحمل في نسبة ظهورها ووضوحها ودرجة ملاحظتها من امرأة لأخرى،حيث إنّ بعض النّساء قد لا يشعرن بهذه الأعراض نهائيّاً، إلا أنّه يوجد أعراض مشتركة من الممكن أن تكون دليلا على حدوث الحمل لدى المعظم يمكن تلخيصها في:

 

 

1-غياب دورة الحيض وانقطاعها

 

إذ يُعتبر انقطاع الطّمث عند أغلب النساء أوّل اعراض الحمل المبكّرة التي تدل على حدوث الحمل.

فإن دورة الحيض تأتي عادة مرّة في الشّهر في وقتٍ محدد عند المرأة، فإن غياب أو تأخّر الدورة الحيضيّة يدلّ على حدوث الحمل، وتتكون أول مراحل تكوين الجنين عند انقطاعها، فعندها تخضع النّساء لفحص الحمل المنزليّ والذي يتم عن طريق البول.

 

ولكن هناك بعض الحالات التي تغيب فيها الدورة الشهرية مثل الانقطاع تناول أخذ حبوب منع الحمل، والرضاعة الطبيعية، وبعض الأدوية النفسية، والوصول إلى سن اليأس، وغير ذلك. وهذا يدل على أن غياب الدورة الشهرية لا يعني دائماً حدوث الحمل.

 

 

2-آلام البطن

 

وعادة ما تكون هذه الآلام فوق عظم العانة في أسفل البطن، وتشبه بطبيعتها آلام الطمث، إذ إن الإفراز الكثيف للهرمونات يسبب هذه الآلام ،والتي تقوم بدورها بتليين مفاصل الحوض التي لم تتحرك وذلك استعداداً لاحتواء الجنين عندما يكبر والذي يدخل منطقة الحوض عند بدء مرحلة الولادة.

وبانتهاء الأشهر الثّلاثة الأولى من الحمل، تقلّ تدريجيّاً قوّة هذه الآلام، ولكنّ استمرار هذه الآلام لفترة طويلة ومرافقتها للإفرازات المهبليّة غير الطبيعيّة، أو ارتفاع درجة حرارة الجسم، أو آلام أثناء التبوّل، وغيرها قد يكون خطيراً جدا ويستدعي زيارة الطبيب حالاً.

 

 

3-ألم أسفل الظهر

 

ومن أوائل الأعراض التي قد تكون في بداية الحمل هي آلام الظهر، ويسبب الارتفاع في مستوى الهرمونات الألم الشديد في الظهر وبالتالي ارتخاء الأربطة والعضلات في أنحاء الجسم،  وفي هذه الفترة يجب على الحامل أن تأخذ هذا على محمل الجد، حيث أن تكرار هذا العرض قد يتسبّب بفقدان الجنين في مراحله الأولى،

 

 

ولنا أن ننوه أن ليس جميع النساء سواء، وقد لا تصيب الجميع بالشدّة نفسها وبالفترة نفسها خلال الحمل،وهذه الآلام ممكن أن تكون خطيرة جدا إذا رافقها نزيف مهبلي ولو كان بسيطا، وعلى كل حال يجب على المرأة الحامل أن تقوم بالزّيارات الدوريّة لطبيب النّساء والتوليد لمتابعة الحمل.

 

4-النوم

 

 

5-الصدر

 

ويعتبر من الأعراض الأولى التي يمكن أن تلاحظها المرأة الحامل، إذ يزداد حجمه ومن الممكن أن يتغير لون الحلمتين والشعور بألم ووخز بهما، بالإضافة إلى إفراز الكميّات الكبيرة من هرموني البروجسترون والإستروجين وبالتالي  نموّ الغدد المنتجة للحليب، ولكن هذه الآلام مؤقته وتقل ما إن يعتاد الجسم على هذه الكميّات من الهرمونات.

 

6-الدوار

 

إن الدوار ينتج من ارتخاء جدران الأوعية الدمويّة، وتدفّق الدّم إلى القدمين والرّحم مما يزيد هرمون البروجستيرون، و يسبّب انخفاضاً في ضغط الدّم، وبالتّالي الشّعور بالدّوار،

ويؤدي أيضا عدم الأكل لفترة طويلة بقصدٍ أو بدون قصد إلى انخفاض مستوى السكّر في الدّم، مما يؤدي إلى بالدّوار، وهذا العرض يستمر غالبا حتى انتهاء الشّهر الرّابع، وعلى الحامل متابعة مستوى الدم.

 

 

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك رد

Sidebar