الحصان

الحصان

 

يعد الحصان من الثديات وحدي الحافر، حيث عُرف منذ العصر الحجري، إذ وجدت رسوم صخرية  للأحصنة واعتمدها المؤرخون لتحديد تلك الفترة.  ويعتبر الحصان من الفصيلة الخيلية، وله ألوان وأنواع كثيرة ومنها، الأسود والأبيض والأشهب والأحمر والأشقر والعسلي، وتختلف أنواعه في القدرة على التحمل والسرعة والشكل والحجم.

 

 

يُستخدم الحصان لجر العربات وللركوب، وتتفاوت نسب الجمال في الخيول، فهناك صفات معينة تحدد نسب الجمال كالعضلات القوية والخصر الضيق، ووجود البياض فوق الحافر وهو ما يعرف بالحجل، والجبهة المتسعة، والرقبة المقوسة، ووجود البياض في الجبهة وهو ما يسمى بالغرة، والظهر والقوائم المستقيمة، والعيون والمنخار الواسعين.

 

إن أول من استئناس الخيول هم البدو، وهم من أتوا بها من أسيا، ثم نُقلت إلى الصين وأوروبا وسوريا والبلاد العربية. واُعتبر اقتناء الخيل في الماضي والاهتمام بها من مظاهر الجاه والقوة، وروّض الإنسان الخيل بصعوبة مستخدماً الأدوات النافعة، واشتهر الأمازيغ باقتناء الخيول والاهتمام بها.

 

الحصان العربي

حافظ العرب على سلالات هذه الخيول وأنسابها، وفي الحقيقة فقد عرف العرب عرفوا سلالة واحدة من الخيل الأصيل، فهي تحمل صفات خاصة لا تتمع بها باقي الخيول، وهذا السبب جعل الحصان العربي من أفضل وأجود الخيول في العالم بدون منازع.

 

ومن هذه الصفات، الذكاء الحاد، والسرعة الكبيرة، والجمال الفائق، والأعضاء المناسقة، إضافة إلى قدرتها العالية على التكيف، وشجاعتها العالية، فقد عرف العرب الخيل العربي لأغراض الحرب والسباقات. رغم أن العرب عرفت ٥ عائلات للخيل العربي وكل منها تتميز بصفات تختلف عن الأخرى، إلا أنها جميعها تشترك في أنها تحمل الأكسجين في كريات الدم أكثر من غيرها من الخيول.

 

 

كانت الخيول العربية تشارك في الحملات الصليبية، وكانت محط أنظار الأوروبيين في ذلك الوقت، لما تتمع به من صفات غاية في الجمال وخفة الحركة والتي تزيد من مهارة وحماسة المحارب فوقه. ومن هنا أتت فكرة تهجين هذه الخيول مع الخيول الأوروبية والتي أنتجت خيول السباق الموجودة اليوم، والتي تكون سرعة إصابتها في أوتار القوائم كبيرة جداً، في حين لا نرى هذه الإصابات في الخيول الأصيلة التي لم تهجن.

 

 

 

معنى الأصالة

الأصالة تعني أن سلالة الخيل لم تختلط بأعراق أخرى، إضافة إلى وجودها بصورة مستمرة، فهي من أهم الميزات التي يُهتم بها ويبحث عنها في أي خيل. ويُعتقد أن الخيل الأصيلة الوحيدة الموجودة في العالم هي الخيل العربية التي تملك العرق النقي، وما غيرها يعتير هجين.

 

ولكن كلمة الخيل الأصيل تطلق أيضاً على الخيول الأوروبية المحتفظة بنقاء سلالاتها. ومنها الخيل الكردية والمصرية والمنغولية وخيول هضبة الأناضول والكثير غيرها.

 

 

أهم خصائص الخيول الأصيلة

  • الجذع.

  • القائمتان الخلفيتان والأماميتان.

  • العنق.

  • الرأس.

 

 

غذاء الخيل

تعتبر الحشائش والأعلاف من أغلب ما يأكله الحصان وهو كذلك ما يأكله الحمار.

 

مشيته

إن المشيات المعروفة للحصان أربعة وهي :

  • المسار.

  • العدو.

  • العدو السريع .

  • الخبب وهي أحد مشيات الحصان والتي يؤديها عن طريق نقل القوائم واليسرى معاً تارة واليمنى معاً تارة أخرى.

 

 

أماكن عيش الحصان

تنتشر الخيول في كل أماكن العالم لأن المربيين يفضلونها كثيراً، وهي تعيش في السهول والغابات والحقول، وحتى في المناطق الاستوائيّة، إلى الصحراء.

 

 

الدورة الجنسية في الأفراس

الأطوار

وتقسم الدورة الجنسية في الخيل إلى طورين:

  • طور العطاف.

  • الطور الأصفري.

 

 

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

Comments

This post currently has 2 تعليقان

اترك رد

Sidebar



%d مدونون معجبون بهذه: