الدوالي

الدوالي

الدوالي عبارة عن شعيرات دموية تكون مقترنة ومتوسعة صغيرة، و تظهر تحت الجلد أزرق أو أحمر أو بلونٍ يميل إلى بنفسجي، وتظهر على شكل خطوط رفيعة و متعرجة، يصل سمكها إلى حوالي مليمترين، أو تظهر على شكل شبكة عنكبوتية من الشعيرات الدموية المحتقنة.

ومن الممكن أن تظهر في جميع أنحاء الجسم،إلا أنها تصيب أوردة الساقين في الغالب، وتتسبب بالكثير من الألم والوخز والتعب،مع وجود ثقل في الساقين، بالإضافة للتأثير السلبي على جمالية الفخذ والساقين، وذلك لأن الوقوف الطويل يزيد من الضغط على الأوعية الدموية في الجزء السفلي من الجسم.

بالنسبة لمعظم الناس فإن دوالي الأوردة وهي اخف الانواع  واكثرها انتشارا بين أنواع الدوالي هي مسألة جمالية فقط،وبالنسبة للباقين فهي قد تسبب أوجاعا شديدة وعدم ارتياح، ومن الممكن أن تؤدي الدوالي،في بعض الحالات إلى مشاكل وتعقيدات أكثر خطورة وسوء، كخطر الإصابة بأمراض أخرى تتعلق بتدفق الدم في الجسم.

أسباب الإصابة بالدوالي:

  1. بعض الوظائف والاعمال التي تتطلب الوقوف لساعاتٍ طويلةٍ.
  2. حدوث جلطات في الأوردة والأوعية الدموية.
  3. التقدم في العمر.
  4. عدم ممارسة أي نشاط رياضي.
  5. الوزن الزائد.
  6. الحمل وضغط الرحم ووزن الجنين على الأوعية الدموية والأوردة ، مما يؤدي لاحتقانات في الشعيرات الدموية مما يؤدي لظهور الدوالي.
  7. وجود خلل جيني يتعلق بالتاريخ الوراثي، لاصابة أفراد العائلة بالدوالي.
  8. حدوث قصور في عمل صمامات الأوردة، وخصوصا الصمام الذي يربط  بين الوريد الصافن و وريد الفخذ العميق،مما يؤدي إلى ارتجاع الدم في الوريد، وانتفاخ الأوردة السطحية واحتقانها وبالتالي ظهور الدوالي.

 علاج الدوالي:

علاج الدوالي يكون في عدة أمور:



  • ارتداء الجوارب الطبية الضاغطة،في الصباح الباكر، وخلعها عند النوم،وعدم الوقوف أبداً دون إنتعالها.
  • العلاج بالحقن، ويتم اللجوء إليه في الحالات البسيطة في حال كانت الدوالي في الشعيرات الصغيرة دون الاوردة والشرايين.
  • الخطّاف، حي يزيل الجراح الدوالي ذات السماكة الأكبر من ثلاثة مليمترات، بإجراء ثقوب في الجلد بواسطة خطاف طبي لا يترك أثراً يذكر على الجلد،وهي تعتبر من العمليات الوسطى التي يستخدم فيها التخدير الموضعي، ونتائج مثل هذه العمليات مضمونة.
  • إزالة الدوالي جراحياً،وذلك بواسطة ربط الوريد وقصه،ثم سحبه،بواسطة أدوات جراحية، ويتم القص في منطقة الفخذ والركبة، وهي من العمليات الكبرى التي يتم فيها اللجوء للتخدير العام،وهذه العمليات لها مضاعفات كثيرة تمنع الأطباء من اللجوء إليها إلا في حالات الاضطرار.
  • القسطرة حيث يقوم الطبيب بإجراء إغلاق للوريد، دون نزعه جراحياً بواسطة الليزر.

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

 

 



Comments

This post currently has one response

اترك رد

Sidebar



%d مدونون معجبون بهذه: