الشهر السادس من الحمل

الشهر السادس من الحمل

 

بعدما تطرقنا في المواضيع السابقة الحمل وأعراضه وموانعه وطريقة حسابه وتحليله وتطرقنا إلى بطن الحامل واسباب ظهوره والوقت المتوقع لظهوره، وتطرقنا كذلك إلى أسابيع الحمل والطريقة المثلى للحساب عن طريق تقسيمه إلى أقسام، وعلامات الحمل بولد التلقيح الصناعي وكيس الحمل وأطفال الأنابيب والوحام، وتطرقنا بعد ذلك إلى شهور الحمل وتحدثنا عن الشهر الأول من الحمل والحمل في الشهر الثاني والشهر الثالث من الحمل والشهر الرابع من الحمل والشهر الخامس من الحمل، سنكمل في هذا الموضوع عن الشهر السادس من الحمل.

الحمل

هو انقطاع الدورة الشهرية لفترة مؤقتة وذلك بسبب تلقيح البويضة من قبل الحيوان المنوي أثناء الجماع. ليحدث بعد ذلك سلسلة من الانقسامات ليتكون جنينٍ واحدٍ أو أكثر داخل رحم الأم، وتعتبر هذة الفترة من بدء الإخصاب وتنتهي بعد تسعة أشهر.

 

الحمل في الشهر السادس

يقع الشهر السادس ضمن الثلث الثاني من رحلة الحمل ليصل إلى الأسبوع 27 من الحمل.

وكما عرفنا أن الحمل يمر بثلاث مراحل تصل إلى ٤٠ أسبوع تقريباً، وكل مرحلة تتضمن ٣ أشهر، ليتم توديع هذه المرحلة بخروج الطفل “بالولادة”.

 

ولكن خطر الإجهاض في هذا الثلث من الحمل تكون ضئيلة، ولكن يُخشى من حدوث بعض المضاعفات ومنها: تسمم الحمل، ونزول الماء نتيجة تمزّق الغشاء المبكّر ،والنزيف الدمويّ،  وقصور عنق الرحم. ويبقى أيضاً خطر حدوث ولادة مبكرة قائماً وهي التي تحصل قبل الأسبوع ٣٨ من الحمل، ومن أعراضها: نزول الدم والسوائل من المهبل، وزيادة افرازاته، والشعور بضغط وانقباضات مؤلمة جداً.

 

 

ولنا أن ننوه أن الطفل قد يبقى على قيد الحياة في العناية الحثيثة الفائقة، إذا أتم ٢٣ أسبوع من الحمل.

 

أعراض الحمل في الشهر السادس

تستقر حالة الحامل وتشعر بتحسن كبير، ولكن التغيرات الجسمية المختلفة تبقى قائمة، إلا أنّ هذه الفترة من الحمل تمثل الطاقة والانتعاش للمرأة ويعد الثلث الثاني من الحمل الفترة الرائعة والسهلة من الحمل.

ومن الأعراض التي تظهر على الأم في هذا الشهر:

  • التغيّرات العاطفية.

  • زيادة حجم الثدي.

  • زيادة الوزن.

  • آلام الرأس والظهر.

  •  نزف الأنف واللثة.

  • زيادة نموّ الشعر.

  • البواسير.

  • حرقة المعدة.

  • الإمساك.

 

 

 

تطور الجنين في الشهر السادس

تبدأ لدى الجنين دزرة نوم مستقرة نسبياً، فعندما يستيقظ يتحرك في جميع الاتجاهات، وعندما ينام يكون ساكناً وهادئاً. وتكون براعم الأسنان اللبنية مخبأة تحت اللثة، والآن تبدأ بالنمو ببطئ شديد.

يمكن للجنين إبداء إبداء ردة فعل للصوت والضوء ولمسات الأم، فهذه الفترة تعد الأنسب لتربية ومخاطبة الجنين يجب على الأبويين عدم تفويتها. وتصبح عظام الجنين صلبة وعضلاته قوية.

 

 

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

Comments

This post currently has 2 تعليقان

اترك رد

Sidebar



%d مدونون معجبون بهذه: