المياه

المياه

المياه مركب كيميائي عديم اللون، يتألّف من ذرّة أكسجين يرتبط بها ذرّتي هيدروجين لتكون صيغته H2O، وهو أكثر المركّبات الكيميائيّة انتشاراً على الأرض.

وللمياه ثلاث حالات شكلية هي:

  • السائل،وهو الشكل الطبيعي للماء.
  • الصلب، مثل الجليد.
  • الغاز،مثل البخار.

وتغطّي المياه أكثر من 70% من سطح الأرض، وتمثّل المحيطات والبحار أكبر نسب الماء فيها، حيث تبلغ حوالي 95%.


وتتوزّع النسب الباقية بين جليد المناطق القطبيّة ومياه الأنهار والمياه الجوفية، مع وجود نسب صغيرة على شكل بخار ماء (الغيوم) او ضباب أو ندى. تبلغ نسبة المياه العذبة حوالي 2.5% فقط من الماء الموجود على الأرض، حوالي 99% منها موجودة في الكتل الجليديّة القطبيّة، في حين ان 0.3% من الماء العذب في البحيرات والأنهار والغلاف الجوّي.

أهمية المياه للكائنات:

الماء هو الجزء الأعظم لمختلف الجزيئات المكونة لأجسام الكائنات الحية، وتكمن أهميّة الماء للكائنات الحية الحاجة إليه لتبقى على قيد الحياة، حيثُ يدخل في جميعُ العمليّات الحيوية في أجسام الكائنات الحية، بدءاً من تناول الطّعام وحتّى الإخراج.

أما بالنسبة للنباتات فهو مهم في عملية البناء الضوئي، كما أنها مكوّن أساسيّ في أجهزة نقل الغذاء في أجسام الكائنات الحيّة، ممّا يعني أهميّتها في تزويد خلايا هذه الأجسام بالغذاء للقيام بوظائفها.

تأثير المياه في المناخ:

هو أساس كافّة ظواهر الطقس وحالة الجوّ، ويعود هذا إلى خصائص الماء المتميّزة ،الحركيّة والحراريّة العالية، حيث يتم تخزين طاقة الشمس في البحار، مما يؤدّي إلى تبخّر المياه، وتختلف كميات التبخر من مكان لآخر باختلاف درجات الحرارة ونسب ملوحة الماء مما يعمل على حدوث تيّارات محيطيّة تنقل معها كمّيّات كبيرة من الحرارة، مثل تيارات الخليج التى لولاها لأصبحت مناخات أوروبا قطبية.

ينتج نوعان من بخار الماء عندما تسخن مياه المحيطات:الجافّ والرطب المتكاثف على شكل سحاب، والذي ينقل الطاقة على شكل حرارة كامنة، والتي لها تأثير كبير على الظواهر الجوّية مثل العواصف الرعديّة والأعاصير.

فوائد المياه:

فوائد الماء لصحة الإنسان لا تحصى فهو يشكل ثلثي وزن الانسان تقريبا، وهذا يُوضّح اهمية الماء الحيوية للحياة البشرية، وتختلف نسبة الماء في جسم الإنسان حسب العمر والحجم فتبلغ في الأطفال الرضع قرابة 95% والبالغين من 55 الى 71% من الجسم.

والإنسان لا يستطيع العيش بدون الماء حيث أن المخاطر التي تترتب على نقصان الماء داخل جسم الإنسان قد تؤدي الى حدوث الجفاف، والغثيان، والدوار والتشنّجات العضليّة، واضطرابات في التروية الدموية والاستسقاء.

 

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

 


Comments

This post currently has 2 تعليقان

اترك رد

Sidebar



%d مدونون معجبون بهذه: