الوحام

الوحام

 

تطرقنا في المواضيع السابقة إلى عديد المواضيع منها الحمل وأعراضه وموانعه وطريقة حسابه وتحليله وتطرقنا إلى بطن الحامل واسباب ظهوره والوقت المتوقع لظهوره، وتطرقنا كذلك إلى أسابيع الحمل والطريقة المثلى للحساب عن طريق تقسيمه إلى أقسام، وعلامات الحمل بولد التلقيح الصناعي وكيس الحمل وأطفال الأنابيب سنتطرق في هذا الموضوع إلى الوحام وحقيقته وأسبابه.

حقيقة الوحام

في الحقيقة ترافق فترة الحمل رغبة شديدة بتناول بعض أنواع الطعام، والنفر عن بعضها تسمى حالة “الوحام” وتصيب ٦٨٪ تقريباً من النساء، وهي حالة من التغيرات الهرمونية التي تواجهها المرأة خلال فترة حملها، ويُستدل على حالة الوحام بالمخللات والمثلجات الكريمية وهي الأكثر شيوعاً منذ القدم.

 

الحمل

هو انقطاع الدورة الشهرية لفترة مؤقتة وذلك بسبب تلقيح البويضة من قبل الحيوان المنوي أثناء الجماع. ليحدث بعد ذلك سلسلة من الانقسامات ليتكون جنينٍ واحدٍ أو أكثر داخل رحم الأم، وتعتبر هذة الفترة من بدء الإخصاب وتنتهي بعد تسعة أشهر.

 

ومع هذه التذبذبات الهرمونية التي تعيشها المرأة، يوجد بعض النساء من يعانين من حساسية غريبة لبعض الروائح والتي يكون مصدرها أطعمة معينة وقد تصل للغثيان أحياناً، وفي حالات أخرى قد تجد نساء أخريات أنّ أطعمة لم تكن محببة أبداً أصبحت مرغوبة جداً، وعكس ذلك تماماً ما كان مفضلاً أصبح غير مرغوب على الإطلاق.

 

 

الشهر الذي يبدأ فيه الوحام

 

يبدأ الوحام (Pregnancy Cravings) لدى غالبية النساء في الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، ويصل إلى ذروته في الشهر الرابع والخامس والسادس، ومن ثم يبدأ بالتناقص في الشهر السابع والثامن والتاسع، وفي الحقيقة قد يستمر الوحام لآخر شهر وهذا ناتج عن التغيرات التي تحصل لجسد السيدة.

 

أسباب الوحام

في الواقع لا يوجد سبب رئيسي للوحام ولكنه يعتبر حالة وقائية يقوم بها الجسم نتيجة التغيرات الهرمونية، وحتى لو لم تكن هناك بيانات علمية تدعم هذه النظرية.

 

ويُعتقد أيضاً أنّ وحام الطعام المالح مثلاً يعود بسبب نقص عنصر الصوديوم من حصتها اليومية الأصلية، ومع هذا فلا يمكن الجزم بذلك.

 

 

للسيطرة على الوحام ينصح بـ:

  • عند شعورك بالجوع لا تذهبِ للبقالة.
  • خذي قسطاً كافياً من النوم.
  • اختاري الأطعمة الصحية المفيدة لك ولجنينك بشكل منتظم لمنع الشعور المفاجئ بالجوع.

 

 

شهوة الغرائب أثناء الحمل

 

وتعرف بالبيكا بأنها الرغبة الشديدة والاستهلاك المتعمد والواعي لمواد غير غذائية كالطبشور والأوساخ، وهذه المشكلة تُعد إلى حد ما شائعة بين الأطفال، أمّا بين النساء الحوامل فيُعدّ حدوثها أقل شيوعاً، ولا يوجد حتى الآن سبب مقنع ومؤكد للإصابة بها، ولكنّ سببها رُجِّح إلى الإصابة بفقر الدم وشهوة الغرائب.

 

 

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

Comments

This post currently has one response

اترك رد

Sidebar



%d مدونون معجبون بهذه: