انا وليلى

انا وليلى

قصيدة انا وليلى هي قصيدة كتبها الشاعر حسن المرواني وألقاها في تخرج كلية التربية في بغداد عام 1978 واهداها الى حبيبته التي احبها 9 سنوات والتي ظن انها تحبه، ونالت شهرة ضخمة بعد ان لحنها وغناها الفنان العراقي القدير كاظم الساهر الذي اشتهر بفنه الملتزم والراقي والجميل، ويظن الكثير ان هذه القصيدة قد كتبها الشاعر نزار قباني وذلك بسبب ان كاظم الساهر كثيرا ما يلحن ويغني من قصائد نزار قباني.

 

 

 



وهذه كلمات قصيدة انا وليلى للشاعر حسن مرواني:

 

ماتت بمحراب عينــــيكِ ابتــــهالاتي … واستسلمت لريـــــاح اليـأس رايــــــاتـي

جفت على بابـــــك الموصود أزمـــــنتي .. ليلى .. ما أثمرت شيئــــــاً نداءاتـــــي

عامـــــان ما رف لي لـــــحنٌ على وتر … ولا استفاقت على نــــور سماواتــــــي

أعتق الحــــب في قلبـــي وأعصره … فأرشف الهـــــم فــــي مغبـر كاساتـــــي

مــمزق أنـــــا لا جـــــاه ولا تــــرف … يغريـــكِ فــــيّ فخليــــنـــي لآهاتـــــــي

لــــــو تعصريـــــن ســــنين العمر أكمــلها … لسال منها نزيـف مـن جراحاتـــي

لو كنت ذا ترف ما كنــت رافضة حبـــي … لكن عســـر فقر الحال مأساتـــــي

عـــانيت عـــانيت لا حزني أبـــوح به … ولست تدرين شيـــئاً عـن معاناتـــي

أمشــي وأضــحك يا ليــلى مكابــرة … عليّ أخبي عن النـاس احتضاراتـــي

لا النــاس تعرف ما أمــري فــتعذرني … ولا سبــيل لديهـم فـي مواســاتـي

يــرسوا بجفنــي حرمــان يمص دمـــي … ويســتبيـح إذا شـاء ابتساماتـــي

مــعذورة أنت أن أجهضت لي أملـــي … لا الذنب ذنبك بل كانت حماقاتـــي

أضعت في عرض الصحـــراء قافلتــي … وجئت أبحث في عيـنيك عن ذاتـي

وجئــت أحضانك الخضراء منتشيــا … كالطفل أحــمل أحلامـي البريئـــــات

غرست كفك تجتثيــــن أوردتـــي … وتسحقيـــن بـلا رفـق مسراتــــــي

واغربتــاه مضــاع هاجــرت مدني عنـــي … وما أبحرت منــهـا شراعاتــي

نفيت وأستوطــن الأغراب في بلــدي … ودمــروا كـل أشيائـــي الحبيبـاتٍ

خانــتك عيــناك في زيف وفي كـــذب … أم غــرك البهرج الخداع مولاتــي

فراشــة جئت ألقي كهلى أجنحتــي … لديـك فاحترقـت ظلمـاً جناحاتـي

أصيــح والسيــف مزروع بخاصرتــي … والغــدر حطم آمــالي العريضـــاتِ

وأنتِ أيضــا ألا تبــت يــداك ؟؟؟ … إذا أثــرت قتلــي استــعذبـت أناتــــي

لــيلـى … مـــن لـي ؟؟؟ … بحـــذف اسمــك الشفــاف مــن لغــاتـــي

إذن ستــمسـي بـلا ليــلـى . ليلـــى . يــا ليـلـــى . حكايـــاتـــــــــي

 

 

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.



Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك رد

Sidebar