حاسبة الحمل

حاسبة الحمل

 

يمكننا حساب الحمل بعد الدورة الشهرية المنتظمة، استناداً على اليوم الأول من آخر حيضة، ويعتبر اليوم الأول من الحمل، ويكون موعد الولادة المتوقع بعد ٩ أشهر من هذا اليوم، وسنتطرق في هذا الموضوع عن طرق حاسبة الحمل.

 

 

 الحمل

 

هو انقطاع الدورة الشهرية لفترة مؤقتة وذلك بسبب تلقيح البويضة من قبل الحيوان المنوي أثناء الجماع. ليحدث بعد ذلك سلسلة من الانقسامات ليتكون جنينٍ واحدٍ أو أكثر داخل رحم الأم، وتعتبر هذة الفترة من بدء الإخصاب وتنتهي بعد تسعة أشهر.

 

طرق أخرى:

 

وهذه الطريقة تعتمد على حساب طول قاع الرّحم وفيها يقوم الطبيب من التحقق من صحة موعد الولادة التقديري، وقد يلجأ الطبيب لاستخدام الأشعة فوق الصوتية، في حال كان طول قاع الرحم أقل أو أعلى من المتوقع، ولنا أن نشير إلى أهمية حجم الرحم في حساب الحمل، ويوجد أمور أخرى قد تفيد في احتساب موعد الولادة كأول حركة للجنين وتكون ما بين الأسبوع الثامن عشر إلى الثاني والعشرين أو أول نبضة للجنين والتي قد تحصل عادةً في الأسبوع ٩ أو ١٠.

 

 

فترة التبويض:

وهو الحساب الأدق والذي يعتمد على موعد آخر دورة شهرية، كما وتفيد طريقة موعد الإباضة لتحديد مدة حمل النساء ذوات الدورة الشهرية الطويلة.

 

 

الأشعة فوق الصوتية:

ويتم الاستعانة بالأشعة فوق الصوتية عند عدم تذكر أول يوم من آخر دورة شهرية، أو  موعد حدوث الحمل التقريبي، أو عدم القدرة على تحديد موعد الإباضة.

 

حساب الحمل:

هذه بعض النقاط المهمة عند حساب الحمل:

 

الجنين:

يقوم الطبيب بربط أسابيع الحمل بوضع الحمل وتطور الجنين.

 

 

فحص الحمل:

ويعد فحص ألفا فيتو برتين من أحد الفحوصات التي يجب القيام بها، ويكون موعد الفحص ما بين الأسبوع السادس عشر والأسبوع والثامن عشر من الحمل، ويفيد في تحديد العيوب الخلقية.

 

 

الولادة المبكرة:

تتمكن المرأة من منع المصاعفات التي قد تحدث بسبب الولادة المبكرة عن طريق توقع حدوث ولادة مبكرة. وكذلك يفيد في حال تأخر الولادة عن الموعد المقرر.

 

 

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك رد

Sidebar