حمار

حمار

 

الحمار هو حيوان من الثديات الأليفة من جنس الحصان، ويطلق على الذكر منه اسم حمار ، واسم جحش هو اسم صغير الحمار، وتسمى الأنثى أتان، ويوجد منه نوع يسمى الحمار الوحشي وهو الذي يعيش في وديان وصحاري آسيا وأفريقيا وبراريها بصورة برية.

 

الصفات

 

شكل الحمار

يعد شكل الحمار أقرب لشكل الحصان لكنه ذو حجم ورأس كبير، وأذنان طويلتان، وذيل قصير ينتهي بخصلة شعر، ويملك أيضاً حوافر صغيرة. من المعروف أن الحمير أنواع فهي تختلف في صفات كثيرة ولها صفات عيش مختلفة. يسبب الأكل الزائد عن اللزوم التهاب الحوافر لدى الحمير، وهو المرض الأكثر شيوعاً والذي قد يصيب الخيول أيضاً.

 

ويعتبر الحمار صديق الإنسان على مر العصور، وهو حامل المشقة، يحمل بضائع الإنسان، وهناك حيوان بري مشابه له يسمى الأوناغر مهدد بالانقراض. وصوت الحمير الذي يسمى النهيق وهو حاد وغير محبب، والذي يمكن سماعه على بعد ٣كم.

 

التناسل

تعيش الحمير ٤٠ سنة تقريباً، تبلغ مدة حمل الأنثى ١١ شهراً، وتلد جحشاً واحداً فقط، وقد تلد توأماً في حالات نادرة وتكون نسبة عيشهم ضعيفة.

 

يمكن للجحش أكل العشب والحبوب من أول شهر له مثل الخروف، ويتطور ذلك بعد ٤ شهور ليبدأ بالاعتماد على نفسه في الأكل، حيث يصبح الجحش بالغاً بعد عمر ٤ أعوام.

 

 

الأصناف والسلالات

 

وهي نوعان البريّة، والأهلية المستأنسة.

وتمثل المستأنسة أصنافاً عدة منها:

 

  • الحمار الأهلي: من سلالة الحمار النوبي الوحشي الذي يوجد في البراري وتوجد أحسن الحمير في الإحساء واليمن.

  • الحمار الأثيوبي أو الصومالي، يستوطن المناطق الساحلية من الصومال حتى خليج عدن ولونه رمادي محمر جميل.

  • الحمار الأمريكي المنقط.

  • الحمار القبرصي.

  • حمار الأبيض المتوسط، المينوتور.

  • حمار البواتو Poitou الذي خرج في فرنسا، كهدف وحيد لإنتاج البغال، حمار عريض مع وبر خشن.

  • الحمر البرية Equus africanus أسلاف الأولى للحمير الأليفة، ودرجة التشابه بين الجنسين متطابقة إلى حد بعيد.

 

 

مع تهجين أغلبية الأحمرة، قليل منها بقي متواجدا في الطبيعة، كما أنقرض منها أصناف أيضا، كحمار اليوكون والأوروبي البري. والحمار الوحشي سريع العدو، يركض بسهولة على الصخور وفوق الرمال في سرعة الصخور وفوق الرمال في سرعة الحصان، والأحمر الوحشية حيوانات تعيش في قطعان يبلغ عددها في بعض الأحيان ألف رأس.

 

الحمار الوحشي الآسيوي Equus hemionus ينتشر في شمال شبه الجزيرة العربية وقد انقرض تماماً في الخمسينيات من هذا القرن كما قال جوناثان كينغدور في كتابه ثدييات الجزيرة العربية. الحمر البرية، عكس الأحصنة البرية لا تعيش في مجموعات مع بعضها، شديدة الاستقلالية، يدافع الذكور منها عن نطاقاتهم بركلات شديدة للأجانب من صنفها.

 

 

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

Comments

This post currently has one response

اترك رد

Sidebar



%d مدونون معجبون بهذه: