خروف

خروف

 

إن الخروف من أقدم وأوائل الحيوانات المستأنسة التي عرفها الإنسان، ويسمى الذكر كبش أو خروف والأنثى نعجة، و هي من فصيلة الثديات النباتية المجترة، والتي تنتمي إلى عائلة البقاريات والعائلة الفرعية منها وهي الماعز.

 

جميع الخراف أليفة،وغالباً ما ارتبطت بالأرياف وتُربى في جميع أنحاء العالم على شكل قطعان في المرابع والمزارع والمنازل. يتم تصنيع الأحذية والملابس من جلد وصوف هذه الخراف، ويستفيد الإنسان أيضاً منها في غذاؤه فهو يأكل لحومها ويشرب من حليبها. يعتبر صوف الغنم أو الخروف أكثر أنواع شعر الحيوانات استخداماً، ويستخدم الإنسان المجزات لتقطيع هذا الشعر.

 

 

اعتبرت الخراف على مر العصور أساساً مهماً في الكثير من الحضارات. إذ تعدّ أيضاً من أهم الحيوانات التي أثرت في ثقافة الإنسان، وتاريخ الزراعة. وجدت الأغنام في الديانات الإبراهيمية تحديداً، وعند المسلمين خاصة فهو يمثل الأضحية في عيد الأضحى. وفي الوقت الحالي، يوجد بلدان كثيرة من التي تكرس لرعاية الأغنام ومنها باتاغونيا، أستراليا، نيوزيلندا، والمملكة المتحدة.

 

 

أعداء الخراف

تُصاب الخراف والتي تعد حيوانات أليفة مثل القط والكلب والدجاجة والحمار والأرنب بأمراض شائعة نتيجة الإصابة بالعديد من الأمراض والطفيليات، ومنها التهاب الفم، وتحلل الأقدام، وقد تصاب أيضاً بالجرب وذلك بسبب القراد والحلم. ومن الأمراض الفيروسية التي تصيب الغنم هو مرض الحكة، والذي يشبه التهاب الدماغ الإسفنجي البقري.

 

إضافة إلى الأعداء المفترسة التي تعتبر الخراف وجبة لها ومنها الذئاب والحيوانات المفترسة، إضافة إلى عدوها ببغاء كِيَا النيوزيلندي والذي يحاول إفتراس الخراف بمنقاره الحاد المقوس، مما يؤدي إلى جروح عميقة والتي تصبح قُرَوح مفتوحة.

 

 

غذاء اللحم

للحم الخروف فوائد عديدة ومنها :

  • المخ وهو يحتوي على عناصر مهمة كالفوسفور وفيتامين (د)، إضافة إلى سهولة هضمة.
  • الكليتان وهي من الأعضاء صعبة الهضم ولا تحتوي دهون، إلا أن فيها البروتين بشكل عالي إضافة إلى المواد المعدنية.
  • الأحشاء الداخلية والتي يوجد فيها البروتين بشكل كبير فقط، وتمثل الرئتين الأمعاء والطحال وغيرها. ويفضل تقطيعها وطبخها جيداً حتى يسهل هضمها.
  • القلب يفضل تناوله على شكل لحم مفرون، ويحتوي ألياف طويلة وسميكة.
  • كبد الخروف ويحتوي فيتامين “د” و”أ”، وهو الشيء الذي يُنصح بتناوله لمن يُعانون من فقر الدم.

 

 إنتاج اللحم

يزيد إنتاج اللحم عن طريق:

  • زيادة عدد المواليد بزيادة التوائم في الحمل الواحد. ومن ثم الولادة خلال فقط ٨ أشهر بدلاً من مرة فقط في السنة.

 

 

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

Comments

This post currently has 2 تعليقان

اترك رد

Sidebar



%d مدونون معجبون بهذه: