عقرب

عقرب

 

ينتمي العقرب إلى طائفة العنكبوتيات، ويملك ٨ أقدام، وهو من رتبة من الحيوانات اللافقارية، يمضي حياته في الشقوق والجحور ويفضل المناطق الجافة والحارة الرطبة. يعتبر العقرب حيوان سام جداً، ولدغته قاتلة مقارنة بلدغة الأفعى. ويقال له عقرب ، وهو حيوان سام في عالم الحيوان.

 

تصل أنواع العقارب إلى ٢٠٠٠ نوع حول العالم، وتحتفظ في السم في نهاية ذيلها حيث تتواجد الغدة السامة.

 

 

تكاثر العقرب

تتكاثر العقارب بالتوالد البكري، حيث تفاعل الذكور والإناث في وقت التزاوج، ويبدأ ذكر العقرب بالمغازلة (رقصات التزاوج) عندما يجد الأنثى. تحمل الأم إلى فترة تصل إلى عدة أشهر أو حتى أكثر من سنة، وتستطيع أن تضع أنثى العقرب في كل مرة من ٢ إلى ١٠٠ من الصغار، وهذا يرجع لنوع العقرب.

 

 

تكون الصغار عند الولادة ضعيفة جداً وتبقى على ظهر أمها وبحمايتها حتى الأسبوع الرابع من عمرها. تعيش العقارب لعمر يصل إلى ٢٥ سنة، ويصل طولها إلى ٨ أو ١٠ سم. إن التهديد الرئيسي الذي يهدد حياة العقارب هو الافتراس من قبل الأفاعي، والبرمائيات كالتمساح، والطيور، مع أن أي عقرب تستخدم سُمها ضد هؤلاء الأعداء، حيث أنه لا ينجح دائما.

 

العقرب الأسود

تتغذى هذه العقارب على الخنافس، والسحالي الصغيرة، وأحياناً تكون فريستها من نفس جنسها، وتتواجد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وغالباً ما تكون متواجدة أثناء النهار، لحفر الجحور وتنام فيها، وفي الليل تسري للبحث عن فريسة، تعيش منفردة.

 

حواسهــا:

لا تمتلك العقارب حاسة الشم أو السمع أو البصر، ولكنها تعتمد على الاهتزازات والذبذبات الصوتية لتحديد اتجاه الفريسة. يتميز سم العقرب بإحتوائه على مركبات وأنزيمات، فحين تلدغ فريستها يتخدر الجسم الملسوع ويسبب لها آلام مبرحة وتضطرب دقات قلبه وتنفسه.

 

التشريح

تشريح العقرب :

يتكون جسم العقرب من مقدمة الرأس، والبطن، والذيل، والمخالب، والأقدام، كما يحتوي الفم على الكماشة، و المخالب المتحركة، المخالب الثابتة. وفي نهاية جسمها توجد الإبرة السامة، والدبير.

 

الحياة والعادات

بعض تعيش العقارب منفردة وتلتقي في موسم التزاوج، وبعضها الآخر تعيش مجتمعة ولكن أكثر مدة تعيشها هي ٣ دقائق، وتستطيع الصمود دون طعام أو شراب لمدة أقصاها ٤ أسابيع. تأكل العقارب الحشرات الصغيرة ليلاً حيث تقبض بكماشتيها على فريستها وتلدغها. عندما تحس العقارب بالخوف تلدغ لتدافع عن نفسها. ولا تشكل لدغاتها خطراً على الإنسان ولكنها تسبب ألماً شديداً لا يمكن إحتماله.

 

سم العقرب

يسبب سم العقرب مصدر قلق دائم للإنسان، ولكن العقرب في الحقيقة يستخدم سمه للدفاع عن نفسه وتخدير فريسته.

يستمر تأثير ألم السم لساعة أو ساعتين، بعدها يبدأ التأثير بالزوال، حيث أنه ليس كل الناس بنفس الحساسية للسم.

 

ومن الأعراض التي قد تصيب الملدوغ، انخفاض ضغط الدم أو ارتفاعه، وارتفاع درجة الحرارة، وتقيؤ، وألم شديد، وغيرها، وتختلف من شخص لآخر.

 

 

الأشعة فوق البنفسجية

تغطي أجساد العقارب مركبات الفلورسنت، لهذا تعكس أجسادها بعض درجات الأشعة فوق البنفسجية. تشترك العقارب باللون البني وتتفاوت في درجاته.

 

 

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

Comments

This post currently has one response

اترك رد

Sidebar



%d مدونون معجبون بهذه: