علاج دوالي الخصية

علاج دوالي الخصية

دوالي الخصية أحد أكثر المشاكل الجنسية شيوعا عند الرجال في العالم، حيث يعاني 40% تقريبا من اصل 100 رجل من أمراض الخصوبة المتعلقة بمرض دوالي الخصية والتي تؤثر  سلبيا على قدرة الرجل على الإنجاب، وهي تشبه دوالي الساقين كثيرا. والدوالي عبارة عن تضخم وانسداد في الأوردة الموجودة بداخل كيس الصفن، حيث انها تؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية مما قد يسبب العقم او ضعف الحيوانات المنوية، وقد يحدث أن تتسبب بحدوث ضمور في الخصيتين حسب الحالة والمدة الزمنية للتعرض للإصابة بها، و تحدث الدوالي على الخصية اليسرى بصورة أكبر من الخصية الأخرى إلا أن علاج دوالي الخصية أصبح أكثر أمنا.

أعراض دوالي الخصية 

وتختلف هذه الأعراض من شخص لآخر،وقد لا تظهر أعراض أو تظهر على هيئة : 

  • التضخم في كيس الصفن .
  •  ألم في الخصيتين عند الوقوف لفترات طويلة أو الجلوس بشكل غير مريح او التعرض للإثارة الجنسية او بذل مجهود جسدي عالي. 
  • ضمور في إحدى الخصيتين أو كلاهما وخصوصا الخصية اليسرى.
  • الم شديد في الخصيتين عند حصول استثارة جنسية او احتلام دون حصول انزال.

اهم طرق علاج دوالي الخصية؟

على الرغم من ارتفاع نسبة العقم التي تسببها دوالي الخصيتين ، إلا أن معدلات الحمل بعد علاج دوالي الخصية ملفتة للنظر و مرتفعة جدا، ويتم تشخيص الإصابة بالدوالي عن طريق الكشف الطبي أو ما يسمى بالفحص السريري،وبعد التأكد من وجود الدوالي(وذلك عن طريق الفحص اليدوي حيث يتبين وجود عروق متضخمة كأنها كتلة  داخل كيس الصفن حول الخصيتين)،يتم التأكيد على ذلك التشخيص عن طريق جهاز موجات فوق الصوتية(الالتراساوند) لكيس الصفن.



ويختلف علاج دوالي الخصية من حالة إلى أخرى ففي الحالات البسيطة يكفي اتباع ما يلي للتخلص من آثار الدوالي:

  • ممارسة النشاط الرياضية وخصوصا الجري والسباحة والقفز بالحبل.
  • إجراء الحجامة الشرعية أو التبرع بالدم للتخفيف من ضغط الدم في الشرايين والأوردة.
  • استخدام الحبوب العلاجية مثل الدايوسبر وغيرها.

أما في الحالات المتقدمة من الدوالي التى يحصل فيها ضمور في  الخصيتين أو الكشف عن اختلالات في نتائج تحاليل السائل المنوي،هنا يكون التدخل الجراحي هو الحل الأمثل لمثل هذه الحالات ويشمل مايلي:

  • الجراحة المفتوحة:قد يلجأ الأطباء لإجراء شق في القناة الإربية أو في أسفل البطن و سحب الأوردة المصابة، لكن في الجراحات قد تحدث بعض المضاعفات مثل: 
  • القيلة المائية وهي عن تراكم للسوائل حول الخصيتين.
  • حدوث قطع في الشريان المغذي للخصية مما يسبب العقم.
  • حدوث ضمور بالخصية في حال حدوث قطع للشريان المغذي.
  • الجراحة المجهرية: وهي افضل من الجراحة العادية وأكثر أمانا حيث انها تعطي نتائج أفضل.
  • التنظير الجراحي: يقوم الجراح بعمل شق صغير ويقوم بإدخال منظار صغير من خلاله لإصلاح الأوردة المصابة.
  • الإصمام الوريدي: يقوم الجراح بعمل ندبات في شريان الخصية،يعمل على تقليل تدفق الدم من خلاله الى الخصية وبالتالي يمنع حدوث تضخم في الأوردة من جديد.

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

 



Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك رد

Sidebar