فيل

فيل

 

يعتبر الفيل من الثديات الضخمة جداً على الإطلاق، وتنتمي إلى رتبة الخُرطوميات، يسمى ذكر الفيل فيل ، والأنثى فيلة، وصغيرهما دغفل.

 

تتواجد الفيلة بكثرة في جنوب شرق آسيا، وجنوب الصحراء الكبرى. وهي من فصيلة الفيليات، ولها نوعان وهما فيل آسيا ذو الآذان الصغيرة والظهور المحدبة، والفيل الإفريقي ذا الآذان الكبيرة والظهور المقعرة. ومن الجدير بالذكر أن الفيلة هي التي بقيت على قيد الحياة، حيث أن الماموث والصناجات انقرضت منذ آلاف السنين.

 

يَزن ذكر الفيل ٧٠٠٠ كجم أي ما يُعادل ( ١٥٠٠٠ رطل)، ويصل طوله إلى ٤ أمتار أي ما يُعادل (١٣ قدم). تحمل أنثى الفيل ٦٤٥ يوم أي ١٨ شهر إلى ٢٢ شهر حتى تضع مولودها، وأكثر ما يميز هذه الحيوانات هو ذلك الخرطوم الطويل الذي يتوسط وجهها والذي تستخدمه لأغراض كثيرة، ولها أنياب تحرك وتحفر بها الأشياء وكما تستخدمها للقتال.

 

وتستطيع الفيلة التحكم بدرجة حرارة جسمها عن طريق رفرفة آذانها. تتغذى الفيلة على العشب ومن أكثر البيائات التي تفضلها تلك القريبة من الماء، كما وجدت في أماكن عديدة منها المستنقعات، والغابات، والسافانا،والصحاري.

 

 

الأذنان

وكما ذكرنا سابقاً، تساعد الأذنان على آذان تعمل على التحكم بدرجة حرارة الجسم عن طريق الصيوان، الذي يوفر الكثير من الشعيرات الدموية.

 

 

 

سمات الفيل

يتمتع الفيل بقدرة كبيرة على تذكر الأشياء، وهذا يُساعده في فترات الجفاف خصوصاً التي تصيب المدن الإفريقية دائماً، لتذكر أماكن موارد المياه، حاسة الشم عند الفيل قوية كما هي ذاكرته، وبها يتمكن من شم رائحة الأعداء فهي تشم رائحة الأسود فلا تخشاها، إضافة إلى قدرتها على شم رائحة الرياح وبهذا تعرف مصادر المياه.

 

تُمرغ الفيلة نفسها بالوحل والتراب، فهي تحب ذلك لأنه يمنع ظهور الحشرات المزعجة ويحميها من أشعة الشمس. تحب الأنثى صغيرها كثيراً وتحنو عليه، وتقع مسؤولية الدفاع عن صغار القطيع على القائدة الأنثى الكبيرة، ويساعدها الجميع في حمايتهم.

 

وقد تنجب الفيلة توأماً في حالات نادرة جداً، وفي هذه الحالة، يدعمها ويساعدها في رعاية الصغار جميع القطيع. تعتبر قطعان الإناث أكثر تعاون وانضبط من قطعان الذكور، ولكن القطعان تتواصل بتواصل تحت صوتي.

 

تتغذى الفيلة يومياً على ٢٠٠ كلغ من النباتات، حيث يستغرق ٣ أرباع اليوم لمضغ كمية النباتات ذات القيمة الغذائية القليلة، وتصل كميات روث الفيل إلى ١٣٦ كلغ  الذي تعتبره الخنفساء مكاناً تعيش فيه. تعتبر الفيلة كائنات حساسة وعاطفية جداً، فهي تكره الموت وتحزن له، وعندما تشعر بدنو أجلها تذهب إلى أماكن المياه لتموت هناك.

 

 

ومن أكثر الأشياء التي تخيف الفيلة هي الأصوات العالية والنار، لهذا يهرع المزارعون للقرع على صفائح ويحملون شعلات نارية لتفادي هجوم الفيلة.

 

 

أسنان الفيل

يمتلك الفيل أسناناً طويلة وحادة، ويستبدل طواحينه ٦ مرات في حياته.

 

 

جلد الفيل

يبلغ سمك جلد الفيل ٢.٥ سم، فهي سميكة جداً.

 

 

انشر هذا المقال لتزيد من الثقافة العامة عن هذا الموضوع.

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك رد

Sidebar